دور المركز في تطوير الإدارة العامة في اليمن


يعد إنشاء المركز بمثابة إضافة علمية وعملية على مستوى التعليم الجامعي باعتباره الكيان المؤسسي الأكاديمي المعني بمجالات التنمية الإدارية، وفي مقدمتها تأهيل القيادات في الجهاز الإداري للدولة. ولقد تمكن المركز خلال فترة وجيزة من استقطاب كوكبة من القيادات الإدارية في الأجهزة الحكومية، من وزراء ومحافظين ووكلاء ورؤساء مؤسسات وهيئات عامة ومختلطة.

كذلك، تمكن المركز من إعداد بحوث تطبيقية (سواء في التقارير المطلوبة من القادة الإداريين ضمن المقررات الدراسية أو في بحوث التخرج) تتناول جوانب جوهرية على صعيد التنمية الإدارية من شأنها في حالة إقراراها من قبل الجهات المختصة في الحكومة- تحديث الإدارة العامة وتطوير الفعالية التنظيمية في الجهاز الإداري للدولة، وتطوير عمليات صناعة وتنفيذ وتقويم السياسة العامة في اليمن. 
إحداث تغييرات جوهرية على صعيد الثقافة التنظيمية والسلوكيات القيادية والإدارية لدى القيادات الإدارية التي التحقت ببرنامج الدراسة في المركز، والتي تجلت –في بعض مظاهرها- في تبني تلك القيادات أساليب التخطيط والإدارة الاستراتيجية في الأجهزة والمؤسسات التي يعملون بها. 
التطور اللافت للنظر، أن تجربة المركز قد أظهرت خلال وقت قياسي امكانية كسر الحاجز الذين كان يحول دون عملية التواصل المثمر بين القادة الإداريين وصناع السياسة العامة من جانب والأكاديميين والمؤسسات الأكاديمية من الجانب المقابل. تفعيل دور الجامعة على صعيد تلبية الاحتياجات المتزايدة للمجتمع والحكومة، وخصوصا في مجالات البحوث العلمية والعملية والاستشارات والتأهيل، والتي فرضتها تحديات بناء الدولة اليمنية الحديثة وتحقيق أهداف التنمية الشاملة والمستدامة.