رئيس الجامعة يفتتح المهرجان الثاني للترجمة2019م


بحضور نائب رئيس الوزراء وعدد من الأكاديميين والاداريين و الطلاب:

../uploads/images/IMG-20190414-WA0004.jpg

برعاية كريمة من الأستاذ الدكتور أحمد محمد هادي دغار، افتتحت جامعة صنعاء صباح اليوم السبت فعاليات المهرجان  الثاني للترجمة وذلك تحت عنوان "دور الترجمة وسلاح المواجهة"، والذي يستمر ليومين.

وخلال الفعالية التي أقيمت  بكلية اللغات، ألقى نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات الأستاذ محمود الجنيد كلمةً شكر فيها قيادة جامعة صنعاء على الجهود التي تبذلها في سبيل تحقيق التطوير الأكاديمي الفاعل في انتاج كوادر مؤهلة لبناء الدولة.

وجدد الجنيد التأكيد على استمرار المجلس السياسي و حكومة الإنقاذ الوطني في دعم التعليم الأكاديمي وفقاً للإمكانيات، مشيداً بالجهود التي يبذلها الأكاديميين و الاداريين ممثلة بقيادة الجامعة في سبيل استمرار العملية التعليمية.

وقال" كلنا معنيون بالدفاع عن الوطن واستقلاله والحفاظ عليه، ولا ننسى دور الجيش واللجان الشعبية وهم يواجهون العدو في كل الجبهات لتنعم مناطقنا بالأمن والاستقرار، إلى جانب صمود الشعب اليمني والعاملين في المؤسسات التعليمية وكل مؤسسات الدولة الذين يؤدون واجبهم كل في مجاله رغم الظروف الاقتصادية وتوقف المرتبات".

فيما رحب رئيس جامعة صنعاء الدكتور أحمد محمد دغار بالحاضرين و المشاركين في المهرجان الثاني للترجمة، مشيراً الى أن الجامعة ماضية في تأكيد حضور مرافقها ومجالاتها وتخصصاتها المختلفة والمتنوعة في مسيرة الصمود اليمانية، نحن الان في العام بداية العام الخامس من الصمود و التحدي  لمقارعة قوى الطغيان والاستكبار.

وأكد الدكتور دغار أن استمرار جرائم العدوان ووحشيته بحق الشعب اليمني تستدعي تكثيف التواصل الخارجي ومخاطبة الرأي العام الدولي والعالمي بما يرتكبه تحالف العدوان بقيادة قوى الاستعمار والاستبداد.

وقال دغار في كلمته "إن شعبنا ورغم ارتكاب أبشع المجازر بحقه   وقف بكل عزيمة واقتدار وتحرك كل أحراره لمواجهة كل المؤامرات التي تستهدف عزته وكرامتها واستقلاله"، مثمناً الدور المشرف الذي يقوم به أكاديميين و اداريين  بجامعة صنعاء في هذه المرحلة المفصلية من تاريخ الشعب اليمني.

من جهته أشار عميد المعهد الدبلوماسي  بوزارة الخارجية رئيس فريق التواصل الدولي الدكتور أحمد العماد الى أهمية دور الترجمة في التواصل الخارجي، في المرحلة التي يعيضها الشعب اليمني ودور نقل مظلوميته الى كافة شعوب العالم.

واكد العماد في كلمته أن التواصل الدولي يشغل كامل العمل الدبلوماسي وما يندرج تحته من خلق وعي لدى الشعوب بما يحدث في البلد من عدوان غاشم وحصار جائر منذ ما يزيد عن أربعة أعوام.

وأهاب العماد بجميع الأحرار لتعزيز التواصل مع شعوب العالم ومخاطبتها بما يحدث في اليمن، واستمرار فضح  جرائم العدوان الأمريكي السعودي.

وفي السياق أشاد مسؤول دائرة التعليم الجامعي بالمكتب التنفيذي لأنصار الله الدكتور عبدالله الشامي، بالمهرجان لأهمية تجويد العملية الأكاديمي بجامعة صنعاء، مشيراً الى أن صمود الشعب اليمني وتمكنه من كسر العزلة الدولية جعل تحالف العدوان على قاب قوسين  أو أدنى من السقوط.

بدوره لفت عميد كلية اللغات الدكتور محمد الناصر إلى تزامن مهرجان الترجمة في نسخته الثانية مع الذكرى الأولى لاستشهاد الرئيس صالح الصماد، مشدداً على ضرورة الاهتمام بالترجمة للمواصلة في مواجهة العدوان وتعرية جرائمه للعالم، فيما رحب منظم المهرجان رئيس قسم الترجمة بكلية اللغات، الدكتور محمد العقيلي في كلمته بالحاضرين من الأكاديميين والطلاب، لافتاً الى أهمية إقامة المهرجانات العلمية في المرحلة الراهنة.

وأكد الدكتو محمد العقيلي أن المهرجان يهدف بالدرجة الأولى الى تعزيز دور الترجمة في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي، بما في ذلك الاتصال والتواصل مع الرأي العام الدولي والعالمي، وكذا تقنين  وظائف ومجالات الترجمة المتنوعة قطاعات الأعمال المختلفة.

هذا وتخلل الفعالية فلاشات قصيرة جسدت أهمية الترجمة بشكل عام، ولبلادنا على وجه الخصوص نظراً لحاجته في التواصل مع أكبر قدر ممكن من الرقع الجغرافية على مستوى العالم، لفضح تحالف العدوان وإيصال مظلوميته لكل الشعوب.

الى ذلك افتتح رئيس الجامعة ومعه نائب رئيس الوزراء وعمداء الكليات معرض الترجمة وطافوا على أركانه وأقسامه ومحتوياته الهادفة والمعبرة عن النقلة النوعية التي حققتها جامعة صنعاء خلال الفترة الأخير على الرغم من استمرار العدوان والحصار والحرب الاقتصادية.

واحتوى المعرض على مجسمات فنية وشاشات عرض ولافتات تعريفية عن أقسام الترجمة وأهميتها في جميع قطاعات بناء الدولة والدفاع عنها.

جميع الحقوق محفوظة لجامعة صنعاء 2019

برمجة فريق الموقع الإلكتروني بالجامعة