تفاصيل : عقدت لجنة المناقشة والحكم بكلية الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات بقاعة الدراسات العليا للمناقشة العلنية لطالب الماجستير /بكيل عزمان

13/01/2021 12:33:14 م
عقدت لجنة المناقشة والحكم  بكلية الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات بقاعة الدراسات العليا للمناقشة العلنية لطالب الماجستير /بكيل عزمان

 

 

 

 

والموسومة بعنوان " خوارزمية حاسوبية لتوسيم دلالي للعلاقات البلاغية العربية " .

حيث تكونت لجنة المناقشة والحكم من الأساتذة التالية أسمائهم:

1-الأستاذ الدكتور /خليل الوجيه -مناقشاً خارجيا -رئيساً-جامعة ذمار.

2-الأستاذ الدكتور/غالب الجعفري -مشرفاً -عضواً-جامعة صنعاء.

3-الأستاذ المشارك الدكتور/عبدالماجد الخليدي -مناقشاً داخلياً-عضواً-جامعة صنعاء. 

حيث قام الباحث  بعمل خوارزمية حاسوبية للإعرابات النحوية في العلاقات البلاغية  بإستخدام الذكاء الاصطناعي  والتي تتمثل في معالجة اللغات الطبيعية . و تعتبر هذه الدراسة من نوعها في التعامل مع جانب الإعراب النحوي البلاغي عن طريق الحاسوب.  تأتي أهمية الدراسة هذه من أهمية إيجاد معرب نحوي و دلالي و بلاغي في نفس الوقت لتمكين الحاسوب من معرفة تفصيلية بالنص العربي و إدراك المعنى و فهم المقصود من الكلام وذلك من خلال تزويد تطبيقات الذكاء الاصطناعي بهذا المعرب اللغوي و البلاغي كأنظمة الكلام مع الحاسوب و غيرها.

يعتمد نظام الإكتشاف على قواعد لغوية تم نمذجتها من خلال تحليل مجموعة كبيرة من العينات و مراجعتها من قبل لغويين و بلاغيين. 

حيث أثبتت التجارب لخوارزمية التوسيم الدلالي للعلاقات البلاغية 

من خلال إدخال النص على النظام البرمجي المكتوب بالخوارزمية المقترحة  حيث يقوم بتجزئة النص إلى جمل ومن ثم هذة الجمل بواسطة نظام مساعد MADAMIR يقوم بتصنيف الكلمات إلى أسماء وأفعال وحروف وغيرها ومن ثم يأتي دور الخوارزمية المقترحة والتي تقوم بعملية تقسيم الجملة الى مجموعة عبارات حيث العبارة تعتبر الوحدة الأساسية في الطبقة النحوية.

تم إختيار معالجة واحدة من أكثر الأساليب البلاغية إنتشاراً في النصوص العريية و أقواها بلاغة في نفس السامع أو القارئ و أصعبها حوسبة في نفس الوقت، هو أسلوب التشبية البليغ . كانت القواعد النحوية و النمذجة الدلالية لهذا الأسلوب هي الطريقة الأمثل لبناء مودل نظام الإكتشاف. وعليه تم سرد قواعد النحو التي يأتي عليها هذا الأسلوب في أربع تراكيب نحوية. تركيب المبتدأ و الخبر و المفعول المطلق و المضاف و المضاف إليه والحال. وكل هذه التراكيب يعتني بها النظام بوحدات خاصة لكل تركيب. ثم يأتي دور الانطلوجي و الهيكلة الدلالية في عملية التوحيد Unification للكلمات التي تأتي من الوحدات وهي عبارة عن كلمتي المشبة و المشبة به مع  مفاهيم الانطلوجي التي هي عبارة عن classes في هيكلة المفاهيم للكائنات . حيث كل ما طابق من الكلمات مع  تلك الكلاسات تم توسيمه بوسم تشبيه و ما لم يطابق تم إستبعاده.  تم إجراء التجارب للخوارزمية المقترحة  على مجموعة كبيرة من الجمل العربية و أظهر كفاءة عالية. هذا وقد حصل الباحث على تقدير ممتاز.

 

 

 


الصور المتعلقة

جميع الحقوق محفوظة لجامعة صنعاء 2020
برمجة فريق الموقع الإلكتروني في الجامعة