كلمة عميد الكلية
كلية البترول والموارد الطبيعية

تعد كلية البترول والموارد الطبيعية من الكليات التي تم إنشاءها حديثاً في جامعة صنعاء، حيث صدر قرار رئيس الجامعة رقم (385) بإنشائها في العام 2019م لتكون صرحاً علمياً مميزاً يساهم بشكل فعال في تحقيق رسالة الجامعة وتلبية احتياجات السوق المحلي والإقليمي والعالمي من خلال تقديم خدمات تعليمية وبحثية ومجتمعية متميزة. لقد أنشئت الكلية بعد تطوير قسم علوم الأرض والبيئة التابع لكلية العلوم إلى كلية مستقلة، وبعد نقل الكادر الأكاديمي التابع للقسم إلى كلية البترول والموارد الطبيعية. وأصبحت الكلية تضم ثلاثة أقسام هي قسم هندسة النفط والغاز، وقسم علوم الأرض، وقسم العلوم البيئية، بثلاثة برامج بكالوريوس خاصة بكل قسم من هذه الأقسام الثلاثة، وتتطلع الكلية لفتح أقسام وبرامج جديدة ضمن خططها المستقبلية. إضافة إلى ذلك، فإن الكلية مستمرة في فتح برنامجي الماجستير في علوم الأرض والعلوم البيئية اللذان كانا يُدرسان في قسم علوم الأرض والبيئة منذ ثلاثة عقود تقريباً، هذا بالإضافة إلى عدد من رسائل الدكتوراه المسجلة في الكلية. 

ومن أجل تسيير العملية التعليمية بشكل مميز، فقد حرصت الكلية على توفير كادر تعليمي مؤهل وكادر إداري متمكن. كما تسعى الكلية إلى توفير بيئة تعليمية ملائمة وتوفير كل الإمكانيات التي تساعد في بناء قدرات أبنائنا الطلبة وتسهيل تحصيلهم العلمي وفقاً لرؤية ورسالة جامعة صنعاء. إضافة إلى ذلك، تهدف الكلية إلى التعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي وتلبية احتياجاتها من خلال بناء خريجين مؤهلين يساهمون بفعالية في تنمية الوطن وتطويره، وكذلك المنافسة بشكل كبير في الأسواق العالمية سواءً في المجال الأكاديمي أو الفني.  

كل تلك الجهود لم تكن لتتحقق لولا توفيق الله ودعم رئاسة جامعة صنعاء ومساندتها لنا؛ وعليه فإني استغل الفرصة لأتقدم بالشكر والتقدير للأخ رئيس جامعة صنعاء ونوابه الأجلاء على دعمهم المتواصل وتوجيهاتهم المستمرة من أجل إزالة كافة العوائق التي تواجهها كلية في مازالت في طور الإنشاء وتوفير مستلزماتها الأساسية. والله الموفق.

 

أ.م.د. بسيم الخرباش

عميد كلية البترول والموارد الطبيعية

كلمة نائب العميد

أرحب بالزوار الكرام في الموقع الالكتروني لكلية البترول والموارد الطبيعية جامعة صنعاء، هذه الكلية النوعية الوليدة والتي تأخرت جامعة صنعاء في فتحها كثيرا ولكن ان تصل متأخرا خير من ان لا تصل.

بدأت فكرة انشاء الكلية بتحويل قسم علوم الارض والبيئة الي كلية نوعية متخصصة تستطيع خدمة المجتمع وتخريج كوادر تلبي سوق العمل وتنمية البلاد وخاصة في استغلال الثروات النفطية والمعدنية والموارد الطبيعية الأخرى مثل صناعة الاسمنت والزجاج واستغلال الصخور الصناعية كالزيولايت والرخام واحجار الزينة وكذلك كل ما يتعلق بمجال العلوم البيئية.

ولكون جامعة صنعاء الجامعة الاقدم والاكبر في البلاد لا يوجد فيھا اقسام نوعية خاصة بهندسة البترول والمعادن في ظل وجود مثل ھذة الاقسام في جامعات خاصة لا يتعدى فترة فتح بعض من الجامعات العشر السنوات كان دافعا لقيادة الجامعة ممثلة بالأستاذ الدكتور/ القاسم محمد عباس في التوجيه بإنشاء كليات نوعية جديدة كهذه الكلية وكان لي الشرف ان أكون أحد مؤسسي هذه الكلية واحد اهم اقسامها هندسة النفط والغاز.

رؤيتنا ان نصل بالكلية الى مصافي الكليات المرموقة محليا وإقليميا ونسأل الله التوفيق في ذلك.

أؤكد لطلابنا الأعزاء ان برامج الكلية التي تقدمها حاليا او التي سيتم فتحها في السنوات القادمة تم انشائها وتوصيف برامجها ومقرراتها على أفضل المعايير الاكاديمية وبالمقارنة بالعديد من البرامج العربية والعالمية المعتمدة من منظمات مرموقة في الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة. ونحن في طريقنا للحصول على الاعتماد الأكاديمي المحلي والدولي لبرامج الكلية وتخصصاتها المختلفة. كما تم ومستمرين في تجهيز معامل الكلية بأحدث الأجهزة والوسائل التعليمية.

كل ذلك يدفعنا فيه حب الوطن متجردين من الشعارات السياسية والطائفية والمصالح الشخصية الضيقة.

ا.م.د/ عادل محمد المطري
نائب العميد للشئون الاكاديمية والدراسات العليا