جـامــعة صنــعــاء

الــجـــامـعة فــــــي سطــــور

هي أول جامعة افتتحت في اليمن الشمالي (قبل الوحدة)، تضم حالياً أكثر من 124 تخصصاً وشعبة علمية يدرس فيها ما لا يقل عن ثمانين ألف طالب وطالبة. أنيط بالجامعة مهمة إعداد الكوادر المؤهلة والمدربة التي تسهم في عملية التنمية بمختلف المجالات. وقد بدأت الجامعة بتخصصات محدودة، إلا أن التطور الذي شهدته قد عكس دورها في تلبية متطلبات المجتمع، من خلال التوسع في الكليات والتخصصات حتى شملت كثيرا من البرامج الدراسية النظرية منها التطبيقية، إلى ذلك تم إنشاء عدد من المراكز الأكاديمية والتخصصية. ولأهمية دور الجامعة فقد تم إنشاء العديد من الكليات الفرعية في عدة محافظات حيث أصبح البعض منها جامعات مستقلة. وأصبحت جامعة صنعاء – تتكون من اثني وعشرين كلية أثنى عشر منها في المركز الرئيسي بصنعاء وعشر كليات فرعية. كما أن الجامعة لم تتوقف عند مرحلة منح الشهادة الجامعية الأولى بل انطلقت في مطلع الثمانيات بمنح الشهادات الجامعية العليا ابتداء من الدبلومات العليا ثم منحت درجة الماجستير والدكتوراه في العديد من التخصصات من معظم الكليات.

85000
طالب
21
الكـــليات
8212
الأبحاث العلمية
2600
الطاقم الاكاديمي

رؤيــة الجــامعة

تطمح جامعة صنعاء إلى الريادة الوطنية في التعليم والتعلم والبحث العلمي وخدمة المجتمع، وأن تكون من أفضل الجامعات الاقليمية وبيت الخبرة الأول في اليمن.

رســـالة الجــامعة

الإسهام في جهود التنمية المستدامة من خلال توفير بيئة تعليم عالٍ يحقق معايير الجودة وخدمات بحثية متميزة في ظل شراكة وطنية مثمرة، ترتكز على الشفافية والمهنية والإبداع..

الأهداف الإستراتيجية:​

  1. أتمتة ونمذجة مدخلات ومخرجات الأداء المؤسسي.
  2. اتباع مبادئ التخطيط الإستراتيجي في إدارة التحسين وتقييم الأداء.
  3. ترسيخ القيم الجامعية في الأداء المؤسسي.
  4. مراجعة وتحديث اللوائح والإجراءات للتقليل من البيروقراطية وإيجاد بيئة تنظيمية فعالة.

الأهداف العامة

  1. إتاحة الفرص الدراسية المتخصصة والمتعمقة للطلبة في ميادين المعرفة المختلفة تلبية لاحتياجات البلاد من التخصصات والفنيين والخبراء، مع الاهتمام والتركيز على ما يلي:
  • رفع مستوى ونوعية الإعداد والتأهيل.
  • تكوين الثقافة العامة الهادفة إلى تنمية مقومات الشخصية الإسلامية الصحيحة والتكوين المعرفي والعلمي السليم.
  • ترسيخ الرؤية الإسلامية الصحيحة النابعة من آفاق المعرفة الإسلامية الشاملة وتصورها للكون والإنسان والحياة.
  • تنمية مهارات التفكير العلمي الابتكاري والناقد.
  • اكساب الطلبة المعارف والمهارات العلمية والتطبيقية اللازمة وتسخيرها لحل المشكلات بفعالية وكفاءة.
  • تمكين الطلبة من أساليب وطرق إجراء البحوث العلمية وتطبيقها وتقويمها.
  • تنمية المواهب والمهارات الإيجابية نحو العمل بشكل عام مع التركيز على تنمية روح التعاون والعمل الجامعي والقيادة الفعالة والشعور بالمسؤولية والالتزام الأخلاقي.
  • تنمية الاتجاهات الإيجابية نحو العلوم والتكنولوجيا  وتطوراتها المتسارعة، وكيفية الاستفادة من كل ذلك في تطوير  وحل قضايا البيئة والمجتمع اليمني.
  • تنمية الاتجاه الإيجابي للطلبة لمفهوم التعلم الذاتي والمستمر مدى الحياة.
  1. العناية باللغة العربية وتدريسها وتطويرها وتعميم استعمالها كلغة علمية وتعليمية في مختلف مجالات المعرفة والعلوم وذلك باعتبارها الوعاء الحضاري للمعاني والقيم والأخلاق للحضارة العربية الإسلامية.
  2. تطوير المعرفة بإجراء البحوث العلمية في مختلف مجالات المعرفة سواء على المستوى الفردي أو الجماعي، وتوجيهها لخدمة احتياجات المجتمع و خطط التنمية.
  3. الاهتمام بتنمية التقنية “التكنولوجيا” وتطويرها والإستفادة منها في تطوير المجتمع.
  4. تشجيع حركة التأليف والترجمة والنشر في مختلف مجالات المعرفة مع التركيز بوجه خاص على التراث اليمني.
  5. الإسهام في رقي الآداب والفنون وتقدم العلوم.
  6. توفير المناخ الأكاديمي المساعد على حرية الفكر والتعبير والنشر بما لا يتعارض مع الإسلام وقيمه السامية ومثله العليا.
  7. تقوية الروابط مع الجامعات والمؤسسات العامة والخاصة في البلاد بما يكفل التفاعل المتبادل والبناء للمعارف والخبرات والموارد والمشاركة التي تكفل الإسهام الفعال في إحداث التنمية الشاملة في البلاد.

القيــــــم المتبعة في الجـــامعــة

الإبداع

نشاط عقلي يتسم بعدم التقليد ويضم مجموعة من المهارات التي يمكن أن تستخدم في البحث عن حلول من أجل إصدار حكمحول قيمة الشيء أو التوصل إلى استنتاج أو تعميم أو قرار.

المهنية

الالتزام بأخلاقيات المهنة والكفاءة في الأداء والبذل والعطاء والانضباط وتطوير الذات والتعلم المستمر.

الشفافية

التعامل بوضوح وعلانية في جميع الأعمال مع جميع المستفيدين، وفق آلية واضحة للتقييم والمساءلة.

العمل الجماعي

العمل بروح الفريق الواحد وتظافر الجهود وتحسين أساليب الاتصال والحوار والمشاركة في تحمل المسؤولية وتبادل الخبرات.

الشراكة

التأكيد على الشراكة المجتمعية وعلاقات التعاون الوطنية والدولية والمرونة والاستجابة لاحتياجات المستفيدين.

الريادة

عملية استخدام الأساليب الإبداعية والمبتكرة لتحقق تأثير اجتماعي واسع النطاق، من خلال حل مشكلات المجتمع بأفكار علمية وعملية، مع إمكانية تنفيذها.

الغايات الإستراتيجية

الغــايات الإســــتراتيجية لجـــامعة صنــــعاء

الغاية الثانية: كفاءة وكفاية موارد الجامعة البشرية والمالية والمادية.

الأهداف :
– تنمية الموارد المالية للجامعة وتنويعها واستثمارها.
– تطوير وتنفيذ نظام تخطيط مالي وإداري يحقق أهداف الجامعة في الريادة والتمييز.
– تخطيط الموارد البشرية وتفعيلها، والتركيز على التنمية المهنية والتقييم المستمر.
– استكمال البنية التحتية للحرم الجامعي، وتطوير خدماته وتحديث تجهيزاته وموارده المادية.

الغاية الأولى: الريادة الوطنية في التعلم على المعايير لإحتياجات التنمية.

– توفير بيئة جامعية محفزة للتفكير الابداعي الناقد.
– تقديم برامج أكاديمية نوعية معتمدة تحقق معايير الجودة وتلبي احتياجات التنمية الشاملة.
– تطوير وتنويع فرص ومصادر التعليم والتعلم.
– إثراء الحياة الجامعية بالأنشطة والفعاليات المشجعة على المشاركة والتفاعل البناء.
– الانتقال التدريجي من التعليم إلى التعلم.

الغاية الرابعة: تعزيز فاعلية الجامعة على المستوى الوطني والإقليمي

الأهداف :
– تحقيق الشراكة الوطنية مع مختلف القطاعات والمؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية.
– تطوير أطر للعلاقات والتعاون الدولي الإستراتيجي مع الجامعات والمؤسسات الدولية المرموقة.
– بناء قدرات الجامعة وكلياتها ومراكزها لتقديم خدمة مجتمعية رائدة.
– تفعيل الشراكة داخل الحرم الجامعي بين الكليات والمراكز والأقسام.

الغاية الثالثة: الارتقاء بالبحث العلمي والدراسات العليا وفقاً لأولويات التنمية.

الأهداف :
– تطوير قدرات الجامعة في إنتاج المعرفة وتوطين التقنية.
– بناء قدرات البحث العلمي وربطه بمشكلات المجتمع وأولويات التنمية.
– تقديم برامج دراسات عليا معتمدة تحقق معايير الجودة وتلبي احتياجات التنمية.
– تحسين مستوى الجامعة في التصنيف الاقليمي والدولي للجامعات.
– تعزيز اسهامات الجامعة العلمية والفكرية والبحثية كبيت خبرة وطني واقليمي.